35 و

ا أ ايف ٠‏ الله 38 ا دكات النسى عد 5 4

ع رك مر ال ب لمر ير 0 تتا ا 20 0 لرهر

منتدى اقرأ الثقافى

4/1141110116604.01 .101 ,للاناانان

الطبعة الأولى رقم التسلسل .> اه - كددكام

> سورية - دمشق - حلبوني - ص.ب 70777 1 0 0 فاكس +451١ 1161:1١7:‏ هاتف 115711 11 لكو+ يهنا

505-68 © امقطاطع

بسم انله الرحفَن الرحيم

أكرمَ الله عر وجل - نبيّهُ محمّدا يكل بالذريّة الطيّبة من البنينَ والبنات» ولكنٌ البنينَ مّاتوا صغاراء وبقي بِبَانهُ الأربع»

د م ار ب ا م وهن: زينب ورقيّة وم كلثوم وفاطمة الزتهراء رضي الله عنهن» وكانت أمّهنّ جَميعًا السيدة خحديجة بنتّ خُويلد رضي الله عنهًا.

وقد نشأت بنات اللي نُشأة ارك في بيست عامرٍ بالإيمان» فكن قدوة ة في العلم والهدى. سيره عبن كل امرأة مُؤمنة عفيفة طّاهرة.

وهذا الكتاب نتعرّفُ من خلاله على بنات الى كله ل اا عير مي

وحياتهن» مسي فى اليا اراسي

نلشدا ‏ تنفنا فشن

- و

ايض أ العامروين لزع من [خا يرحلا إلى النشارء فوجد أخبّارَ الدّينٍ الجديد تملا جنبات مكة» فأسرع إلى بينه» فبادرته زوجته يتحدوهًا الأمل قَائلة : الإسلام يا أب العاص. وهنا يلف العتمت أبا العَاص ويثرة ذهئه بعيل: فق حاف أن يقيول عنه القوم: فارق دين آبائه إرضاء لزوجه» ورغم أَنّهُ يحب الي كله ويحب زوجة إلا أنّهُ كر أن يخذل قومّةٌ» ويكفر بآلهة آبائه » وهنا اغرورقت عينًا الزّوجة المخلصة بالدموع» لكن الأملّ ظل حيّا في نفسها عسَى الله أن يهدي زوجَهًا.

وُلدتْ زينب رضي الله عنْها - قبل بعثة والدها كَل بعشر سنوات. وكانت أول أولاده» وتزوجّت من ابن خالتها أبي العاص بن الربه فأنجبّتا له عليّا وأمامةء فمات علي وهو صغير» وبقيت أمامة فتزوّجَهًا الإمام علي بن أبي طالب.

وفي ذلك الحين بدأت' مَلحمةٌ الصراع بين المسلمينَ وكفارٍ قريش » وهَاجر التي ل وأصحابه إل المدينةء, وهاجرت معه رقي وفاطمة 0 كلقرقٍ وبقيت زيب وحيدة في مكة بجوارٍ زوجها الذي ظل متمسكا بوثنيته» َم تطورت الأحّداث فخرج المسلمونٌ لاسترداد حقهم الذي تركوة بمكة فتعرضوا لقافلة أبي سقيان » فخرجَت فريشٌ برجالهاء وبدأت

الشيدة عادر

هي هاجر أَم إسمّاعيل» وزوجة إبراهيمَ - عليهمًا السلامٌ - عرفت في التّاريخ بم العرب العدنانيين.

وغْنها ملك مصرٌ إلى السيدة سّارة زوج إبراهيم الأولى» ولما أدركت سار انها كبرت في السنء ولّم تنجب» وهبت هاجر لزوجها ليتزوجهاء عسى الله أن يرزقه منهًا الولد.

وتزوج سيدنا إبراهيم السيدة هَاجرء وبدت عليهًا عَلامات الحمل» ثم وضعت إسماعيل عليه السلام» فوجدت الغيرة طريقها إلى قلب السيدة سارة» وأحسسّت أنّها فقدت المكانة التي كان لياق فليتزوجها عن تله فطليك من أن ياعذ الير: هاجر وابنهًا بعيدًا عنهاء فأخذها سيدنا إبراهيم إلى صحراء مكة» بأمر من الله» ولحكمة يريدهًا عزّ وجل.

وشالةد في عحزاء مك القاعلتء حت لازرع زلا ما ولا أنيس ولا رفيق.. تركهًا زوجهًا هي ووليدها.. ل مقن في طريق عودته) وترك لهمًا تمرا وماء.فنادتة: يا إبراهيم! أينَ تَذْهَب وتتركنًا في هَذا الوادي» الذي ليس فيه أنيس ولا شيء؟! فْلّمْ يلتفت إليهاء ام ولا يخيب» فأدركت أن أمر ما يمنع زوجها من الرد عليهاء فقالت له: الله أمرك بهذا؟ قال: نعم. فقالت في غير تردد ولا

حم

الذي لا يكادُ يفارقهًا لحظة... فخَرج بها كنانة مرة أخرى» حتى سلما إلى زيد : بن حَارئة» الذي صحبهًا حتى أَنسا بيت أبيهًا كَل بالمدينة » فاستقبلَهَا المسلمونٌ استقبالاً طيئًا حَافلاً.

ومرت الأيا ووقع «أبو الععاص» مر أخرى في الأمسرء حين هَاجِمَ المسلمون قافلتهُ العائدة من الشّامء وبعد صّلاة الفجر دخلت زينب إلى أبيهاء تطلب منهٌ أن تحير أبا العٌغاص»» فقال النِي يك للمسلمين: "«ألها الثامر هل سمت ,اسع قالوا: 7 نَعَم. قال : «فوالّذي نفسي بيده ما علمتُ بشيء مما كان يد ل رس ل يُجير عليهم أدناهُمٌ وقد أجرنًا مّن أجارّت» [الحاكم]. ثم م ارّسول وله زَينب أن لا يقربَهًا زوجُهًا لأله مُشرله.

ورحل أبو العَاص بتجارته عائد) إلى مكة وأعادَ لكل ذي حقّ حَقَهُه نم أعلنَ إسلامهُ علّى الملأ ورجم مُهاجرًا في دراه ا الم وكات ذلك تر لك الطابعة هري فالتأم شمل زينب بزوجها مرة 6 أخرى.

ولكن سرعان ما نزلَتْ مصيبة الموت بزيدب» فماتت فتأثرة ة بالألم الذي أصابها بالنزف عند هجرتهاء وكات وفاتّهًا ف سّنة 4 من الهجرة ؛ فكاها ؤوحيا أبنو الخاض بكاء قرا وحن عليها الرّسول يكل حرنًا كبيرا »ثم ودَعَهَا إلى مثوآها الأخير

2

لت على رسول الله ككل هذه الآيات: #تيَّتَ يَدآ أ وك( أن سنا وا متت (ج) سبد ]1 را ات ل لي ورتم حَمَالَة طب ليا فى بها حَبلُ ع نسي [سورة لم فكائتت وعيدا ل وعيدا : لهب وروجته. ورّحمة لرقية وأم كلثوم ابتتي الرّسول كله إذ نجاهما الله من العيش في بيت الشرك والكفر.

ولددت السيدة رُقيِّةُ رضي الله عنهًا - قبل الهجّرة بعشرين عَامّاء ونشأت في أحضان أبيهًا رسول الله كَل وأمّها السيدة حديجة بنت خويلد ‏ رضي الله عنْهًا -.

وكانت رقيّة مُلازمة لأختها أمْ كلنُوم لتقارب السنٌ

يتهماء وام يقترنا حتى خط عب العرى (أبو لهب) بر مسد المطلب السيدةً وي لابنه عبد كما خطب السيدة م كلشوم لابنه الآخر عتيبة.

فلمًا بُعثَ رسّول الله يل وأنزل الله عرّ وجل: تَبَتْ ينآ لَهَبِ وَتَبَّ4.قال أبو لهب لابنه عتبة: رَأسي من رأسك 2 لم طاو ين مسد اققارنها ولع 1 هذا كيل لها.

واجليفة المهدة ون بع الدنيك آنا الفية: شدي

: 8

3

رضي الله عنهمّاء وبايعت اللي وله ثم تزُوجَهًا الّحابي الفكيل عتمان بن عفان درفي الاعنة تايمك :فكان ووانتها سعيدا مُوفْقَا متكافتًا. ١‏

نم ماجربتا رقيةٌ مع زوجها عَثمانَ ‏ رضي الله عنهمًا - إلى أرض الحبشةء فكان عثمان أول مَن هاجر إليهَاء واستقر بهمًا المقام بالحبشة, وسّارت بهم الأيام هَادئة حض أشنيع أن أهلَ مك قد كموا يديهم عَن تعذيب المسلمينٌ والتتكيل بهم فعادّت السيدة رَقَيةُ مع زوجها عُثمانَ وبَعض المسلمين - رضي الله عنهُه - إلى مك ولكتهم فُوجنوا بأنَ أهل مكّة عاو عاقيا يسار مسقي ب الاين مار العذاب» فانتظرًوا قُدوم الليل» , ثم دَخلُوا مكة مُتفرة فرقينَ

وعندمًا عادت السيدة قي - رضي الله عنهًا ا كا كائن اميا دبي فد قينا رنياء فحنت عليها أشد لحرن ثم ما بت أن هَاجرت إلى المدينة بعد أن هَاجِرَ زوجْهَا عكمان - رضي الله عنْهُ - من قبل. /

لقا نك مو عليان اخواة اديه كان تك ولما بلغ ست سنوات تََرَهُ ديك في وجهه, فطمرٌ وجهّه فمات» وكانّت رقي قد أسقطت قبلَهُ سََطًا وقت هجرتها الأولى» ولم

تلد بعد ذلك. دم

وتجهّرٌ المسلمون لأول معركة مع الكفر في بَّدرِء وتمنئى مان أن يكونّ مع المجاهدين» ولكنً زوجتّهُ كانت تُعالج سكرات الموت بعد مَرضٍ شّديد إثرَ حَرْنهًا الثتديد على وفاة ولدمّاء ولذلك أذنَ الرسول تل لعئمانَ بالتخلّف ليكون إلى جوارها يطببهاء ولكنّهًا ما لبت أن لبَتْ نداء ربّهًا في شَهِرٍ رَمضانٌ من السنة الثانية للهجرة» وكانت ‏ بذلك - أولى بّنات لني بل مَونَاء وفي ذلك يقول ابن عبّاس: لعاواكت رن بنتُ رَسسُول الله يكل قال رسول الله يكلنه: «الحقي بسلفنًا عُدمانَ ابن مُظعون" [ابن سعد].

كت النساء عليهاء فجعل عُمرٌ بن الخطاب ‏ رضي الله عنّهُ - يَضربهنٌ بسوطهء فأخذ النِي يكل بيده. وقال: «دعهن يبكين» [ابن سعد]. نم قال يل «ابكينَ وإياكنٌ ونعيقّ الشيطان, فإِنّهُ مهما يكن من القلب والعين فمن الله والرحمة» ومهما يكن من اليد واللسان فمن الشيطان» [ابن سعد].

وعند القبر» قعدت فاطمة الزّهراء على شَفيرٍ القبِرٍ بجوار رسول الله يلد وهي تبكي » ورسول الله يك يمسح الدمع عن عينيهًا بطرف ثوبه وعيناه تدمعان. [ابن سعد].

و ودفنَت رقيّة ‏ رضي الله عنْها - بالبقيع .

أمُ كلثُوم

ولدت السيدة أَمْ كلثوم - رضي الله عنْها - قبل بعثة الي إه. وشهدّت ازدهَارَ الإسلام وانتصارَه على الكفرٍ والشركء وجَاهدت مع بَاقي أسرتهاء شاركت أباها يف وأمهَا حَديجة جهادهماء وعانت معهمًا وطأة الحصّار الذي فرضّه 0 والمشركونٌ على المسلمينَ في شغب أبي طَالب» ثم هاجرتا إلى المديئة المنورة مع أختها قاطمة وبعض نساء أهل البيبت» وذلك عندمًا أرسل النِي 245 إليهنٌ زيد بن حَارئة ليصحيهن. وشهدت السيقة 13 كلثُوم - - رضي الله عنّْهًا ‏ فرحة ة انتصار المسلمين في بدر.

وقد تشابهت ظروفٌ م كلثوم وأختهًا رقيّة ‏ رضي الله عنهمًا - حيث نشأنًا سويّا في بيت النبوة» وخمُطبًا لشقيقين هُما عب وه من أبناء أبي لهب وزوجده أ ججميل» ولكن اله أنقذهما وأكرمهمًا مَهِمّاء فلم يبنا بهمّاء وحَرِمٌ ولدا أبي لهب من شرف زواجهما.

وبعدَ غزوة بَّدرٍ جاء عُمان بن عَفَانَ - رضي الله عنّه د إلق بيت النِي كَل ليلتمس المواساة في زوجته رقيّة - رضي الله عنْها - بعد وفاتهّاء وجاء عُمرٌ بن الخطّاب - رضي الله عنه ‏ يشكو للنبي بك أبَا بكرء وعُثَمانَ حينَ عرض عليهمًا ابمّهُ

حم

حَفصة» بعد أن مات زوجهَا خنِيسُ بن حُذافة السَهْمي - رضي لله عنه - فلم يُقبلاء فقال له الِي كة: اليتزوج حفصة مَن هو خيرٌ من عثمان» ويتزوّج عُمان من هي خيرٌ من حَفصة». [ابن سعد].

وقد صّدقّت بشراهُ يله حيث تزوج وَل من السيدة حفصة رضي الله علْهاء وتزوج علمان - رضي الله عنه من السيدة أَم كلُوم بنت النِي يكل.

متا ل ا هون او المي كوم تدعُوهًا للقاء الي يك لأخذ رأيها في أ مرٍ الزواج من عثمان ؛ فلمًا أطرقت صامتَةٌ حياء من الي يكل عرف أنّها ترى ما يراة؛ فقال النِي يكلِهِ لعثمان : «أزوجك م كلثوم أخت رقي ولوكن عشرا لوكي [ابن سعد].

نال مان بن" عفان بذك الشتّرف لقب ذِي التورين ؛ لزواجه من ابتتي رَسُّول الله يكل فكلتاهما نور بحق.

وظلت َم كُلنُوم عرض اللمعنها - في بيت عُكمانَ زوجة لهُ لمدة ست سّنوات» لا يفارقها طَيفْ أختها رقيّة.

وفي السنة التّاسعة من الهجرة» وفيت أم ُو هو آن تنجب؛ فأرحتى ى لني يق رأسّهًا الشريف بجانب ما بقيّ من رّفات أخحتها رقيّة في قبر واحدء مُودعا إِيّاهَا بلموعه.

0

فاطمة الزّهراء ساح 15 1 لمانا موا سه فسألتهًا السيدة عَائشةٌ - رضي الله عنها دعن ذلك. فأجابتها: مَا كان لي لأفشي سر رسول الله له. فلمًا مات الي كل سألتهًا فقاّت: إن أبي قال لي في أول مر : إن جبريل كان يُعارضني القرآنَ الكريم في كل سَنةِ مره واحدة» وإنه عَارضني إِيَاه مَركينٍ هَذا العام وما أراة إلا قَدْ حضر أجلي». 6 م أردف بقوله: اراك اذك اماي للحرنا ييا نسم السّلف أنا لك» فتبسمت. [متفق عليه]. لدت الرّعراء قبل بعثة الي يلد» وعمرة حينئذ خمس ردك اعاي كاد الع كان نقذ بط رداك رن لد لسر طح جل زعماء القبائل أن يُمسك كل منهّم بطرف الرداء ثم وضعَهُ بيده التريفة في مكانه. وَقل سيت - رضي الله عنها قاطمة؛ لأنَ الله تعالى قَدْ فطمهًا وحفظها من النَار» ولقبَهًا الي كل الزتهراء؛ فكانت

له

رحانتَُ وأحبً بناته إليه؛ لأنّها أصَعْرنَ وحَافظة نسله لة.

عاك لماك ل اا ار كَثيرة ققد كان لني كن يصلي يَومّا عند الكعبة» وبعض مشفهاء ريش جَالسون» فانبعث شّقي من أشقياء القوم فأنّى بأحشاء جَزور فألقَاهَا على رسول لله يق وهو سَاجِدٌ فلم لاخدا حتى جاءت فاطمة» فأزالت عنهٌ الأذّى.

وكانت أمْ جَميل - امرأة أبي لهب . - تُلقي الأقذارَ أمامٌ بيته يل فيزيلهًا في هدوء ومعّهُ فاطمة تُحاول أن تُعيدَ إلى المكان نَظافته وطهارته.

وقاق فاطمة ‏ رضي الله عنْهًا - عذاب الحصار الشديد الل فرش الكقار طلى المسلمين وى كافسواقن شسكب أي طالب.

وقبل الهجرة بثلاث سنوات تُوفيت السيدةٌ خديجة ‏ رضي اله عد وتركت ابه قاطمة تعاني ألم الوحدة وحَنينَ الذكريات.

وهاجرت الزهراء إلى المدينة وهي في الثّامنة عشرّة من عمرمّاء وكائت معها أَمُ كلتُوم» وكانَ ذلك في السنة الأولى من الهجرة.

وفي المدينة تقلم كبار الصحابة وعلى رَأْسِهِمْ أبو بكر

مم عم

الصديق وعمر بن الخطاب - رضي الله عنهما للنبي يكل يطلبون

الزواج من السيدة فَاطمة» لكن الرسول كلِِ اعتذرٌ لهم في رفق» ثم طلبهًا علي بن أبي طالب كرّم الله وجهّهُ ‏ فوافق

وَقَدْقَدَمَ علي مَهْرا للسيدة فاطمة قدره أَربعٌمئة وسعون دزهماء وكات تمن لدرع أهدامًا له الرتسول ككل يوم بدرء واشتّراها منهُ اعثمان بن عَفَانَ؛ ‏ رضي الله عنة ‏ بَهذَا الثمن» وكان جهازهًا ل ووسادة من أدم حَشوها ليفاء ورحاءين» ا وجرتين.

وفي يوم زواجهًا قلام الي كل طَبقَا مَلينا بالتمر لأصحابه وضيوفه الكرام» وفي ليلة البناء كان علي قد وُفقَ إلى استئجار منزل خخّاص يستقبل فيه عَروسَه الزّهراء بعد تجهيزها.

وبعد صلاة العشاء توجّة اللَي بل إلى بيت الزوجيّة الجديد ودعَا بماء فتوضّؤُوا منهُ ثم دعا الي كل كل لهمّا بقوله: «اللهمَ بَاراة فيهما وبارك عليهماء ٠‏ وبارك لهمًا في نسلهما»[ابن سعد].

وبعد عام سعيد ملئ بالإيمان ررق الله فاطمة ‏ رَضِي الله عنْها - ابنها الحسن» فا شبدر اللي كلو تيه ير عاق ررقن من بعده بها الحسين» م ولدتا مُحسئًا الذي تُوفِي وهو صَغيرٌ ثم مَنَ الله على بيت النبّوة بمولودتين جميلتَين هما

ذم

السيدة ريب والسيدة «أَمّ كلثوم »» بننا الإمام علي والسيدة فاطمة ‏ رضي الله عنهم جَمِيعًا -.

وكانت السيدة فاطمة» وزوجُها علي وابناهًا الحسّن الحم درم ال عَنَهُمْ - أغرٌ الناس وأقريهم إلى البِي

رس 7 م مرج ور

كل فقَّدْ ورد أنه لما نزل قول الله تعَالى: لمَفَلْ تَمَالوَا دم

0 5 عر رج ور. َع لزي يري سروس م أبساءنا وأبساء كم وضساءنا وَضَاءكم ليه وَأنفسكم ثم تبتهل

عي

مَتجكل لَمْنَتَ ألو علَ ألكاذبيت4 [آل عمران: .]1١‏ دعا رسول الله علي وفاطمة والحسنّ والحسينَ وقال: «اللهم مَؤلاء أهلي» [مسلم]. وقال: «اللهمّ هؤلاء أهل بيني وخاصّتي» أذهب عنهُم الرجس وطهّرهُمٌ تَطهير]» [الترمذي].

وكانت السيدة فاطمة ‏ رَضِيّ الله عنْها - تقوم على خدمة زوجها وأولادمّاء ورعاية الييت» فكان يُصِبُها التعبُ والمشقة» وقال عنهًا زوجُهًا علي بن أبي طالب: لقَدْ تزوّجت فاطمة وما لي ولها حادم رهام ولما وَوجها سول الله يل أرسل معهًا بخميلة ووسادة أدم حَسُوهَا ليف ورحاءين وسقاء وجرتين» فكانَت تجر بالرحاء حتى أثرت في يدهاء واستقت بالقربة عت الرننا القربا تحرهاء وكات فظن يكها ست تنترت ثيابها » ويُوقدُ تحت القدر حتى دنست ثيابها.

كم

وكانّت السيدة فاطمة ‏ رضي الله عنْهًا ‏ تشكو الضّعف» وتُشاركُ زوجَهًا الفقرَ والتعب نتيجة للعمل الشّاق الذي أَثْرَ في

وذات يوم علمّت أن رسول الله يَكِةِ جاءءه عبيدٌ وجوار» فأَنَتْ أباهًا لتطلب منْهُ خادمة تُساعدهًا في العمل» ولكنّهًا لم تستطع أن تطلب ذلك استحياء منةٌ؛ فتولى الإمامٌ علي عنهًا شرن ولي تنا في جسن 1 اسك لوي في رف وهو يقدرٌ حالَهُمَا: «ألا أدلَكُمًا على ما هو خَيرٌ لكُمًا من خادم؟ إذَا أويتُمًا إلى فراشكمّاء أو أخذتمًا مضاجعكماء نكر أريعا فلك بيتك تلوت وفوا )تا وثلاثينَ» فهذا خير لكمًا من خادم» [البخاري].

وقد كات السيدة فاطمة الرّهراء ‏ رضي الله عنْهًا - أشبة الّاس برسول الله يل قالت فيها أُمٌ المؤمنينَ السيدةٌ عَائشَةٌ ‏ رضي الله عنْهًا -: «ما رأيت أحدا من خَلقٍ الله أشبة حَديئاً ومشيًا برسول الله من فاطمة» [الترمذي].

وقد بلعّت السيدة فاطمة ‏ رضي الله عنْهًا - مكانة عالية ومنزلة كبيرة» ققد أخبرٌ رسول الله كَل أنها سّيدة نساء أهل

الجئة. [الترمذي و الحاكم].

وأخبرٌ عنهًا النَيَ كل أنّها واحدة من خيرٍ نساء العالمين» فقا لله: #خخيرٌ نساء العالمينَ أربع: مَريمُ ابنة عمران» وآسيةٌ امرأة فرعونَ» وحخحديجة بنتُ خُويلد وفاطمة بنت محمد [ابن حجر في الإصابة].

وكان بك يقول عنها: «فاطمة بضعة متّيء يُؤذيني ما أذاهَاء ويريبني ما رابها» [متفق عليه].

وكان النَِي كل إذَا دخل عليهًا قامت له وقبَلّت يده انه مكانهاء وإذا دَخَلَت عليه يَكهِ أخدذ بيدهًا وأجلسّهًا بجواره ورحّب بها أيما تُرحيب.

وكا ييه إذَا قدمّ من عزو أو سفر يبدأ بالمسجدٍ فيُصلّي» ٠‏ ثم يَزورٌ ابنتهُ قاطمة الزّهراء» : تم يأتي أزواجَهُ رضوان الله عليهن.

وبعد سن أشهر من وفاة الرسول ول انتقآلّت السيدة فاطمة ‏ رضي الله عنْهًا ‏ إلى جوار ربّهاء ودُفنت بالبقيع في ليلة الثلاثاء» الثالث من رمضان» سّنة إحدى عَشرةَ من الهجرة» وكان عمرمًا ثّمانية وعشرين عَامًا.

لنشيا> فشن كنا

م١‎

الشيلةاشهز النساء_حشت

١‏ - أمهات المؤمنين ؟ - أمهات النبى ظل2 * - بنات النبي و : - أشهر النساء ه - أشهر الشهيدات

5 - أشهر الزاهدات - أشهرالخطيبات 68 - أشهر المجاهدات 4 - أشهر الفقيهات -٠‏ أشهر الشاعرات